logo


Date:ديسمبر 11, 2014

السبيعي: مشروعات الريل: الرؤية والطريق إلى النجاح

الدوحة – قطر، ديسمبر 2014:

قال السيد عبد الله عبد العزيز السبيعي العضو المنتدب ورئيس اللجنة التنفيذية لشركة الريل “عند اتمام بناء مترو الدوحه وتشغيله فإننا بحاجة إلى التغيير  من ثقافتنا وأسلوبنا  في استخدام السيارات الخاصة في جميع تنقلاتنا إلى ثقافة استخدام المواصلات العامه والاستفادة من  المترو. وفي كل الأحوال فإن امتلاك واستخدام كل شخص  لسيارنه الخاصه  للتنقل في المدينه هو أمر غير مستدام  وبخاصه في ضوء النمو السكاني وازدياد النشاط الاقتصادي بالدولة  وعليه فإنه يتوجب علينا أن نهتم بحسن استغلال الموارد لبلوغ غايات التنميه الاجتماعية والاقتصادية والحماية البيئية للدولة”، وذلك في الكلمة التي ألقاها في كلية أحمد بن محمد العسكرية.

وكانت المحاضرهالتي تحمل العنوان “الرؤية والطريق إلى النجاح” فرصة كبيرة للمشاركين فيه للتعرف عن قرب على الاثار الاجتماعية والاقتصادية والبيئية لمترو الدوحة ومشاريع السكك الحديدية الأخرى. وقد حضر المحاضرة سعادة العميد الركن حمد بن أحمد النعيمي قائد كلية أحمد بن محمد العسكرية ود. خالد الخاطر عميد الكلية والسادة أعضاء كلية أحمد بن محمد العسكرية وطلايها.

وفي كلمته الافتتاحية امتدح السيد عبد الله عبد العزيز السبيعي الطلاب إصرارهم على اختيار خدمة وطنهم الحبيب قائلا  “وإن دل هذا فإنما يدل على ولائكم وحبكم لبلدكم واستعدادكم أن تقوموا بأصعب المهام لحماية سيادة وطننا وتعزيز استقراره  وأمنه . ‎وأنا أحيي فيكم إنكار الذات واستعدادكم للتضحية وعزمكم على التسلح بسلاح العلم و المعرفة والتكنولوجيا والإدارة والتدريب‎ .

‎‎وأردف السيد عبد الله عبد العزيز السبيعي ذلك بقوله إن  الرؤية في إقامة هذه الكلية خلفها حكمة كبيرة من قيادتنا  الحكيمه وذلك في أن تلعب القوات  المسلحة دورا أساسيا في تحقيق الرؤية الوطنية 2030 وفي إرساء قواعد القدرات الدفاعية وترسيخ المعرفة الفنية والتكنولوجيا وتعزيز البحث والتطوير مما يساهم ويدعم التحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة.‎

وعرض العضو المنتدب لشركة الريل بعض الاستراتيجيات التي تبنتها الشركة لتقديم وسيلة مواصلات و نقل عام فعالة. وقد تم تحديد مواقع ل 38 محطة من محطات مترو الدوحة لتكون في مناطق عالية الكثافة السكانية، وكما أن هناك مخططا لتوسيع خدمة مترو الدوحه بالتكامل مع خطة شركة مواصلات واستخدام الحافلات لتغطية المناطق المجاورة للمحطات والتي لا يمكن الوصول إليها سيرا على الأقدام.

وفي رده على أسئلة طلاب الكلية العسكرية حول مدى تأثير مشاريع السكك الحديدية على حياة المواطنين والمقيمين في الدولة ضرب السيد عبد الله عبد العزيز السبيعي أمثلة من الواقع على الاثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي ستقدمها هذه المشاريع للوطن، فعلى الصعيد الاقتصادي سيقل الفاقد في إجمالي الناتج المحلي نتيجة انخفاض الزمن الضائع في تنقل الافراد والبضائع، وعلى الصعيد الاجتماعي ستؤدي مشاريع الريل إلى زيادة ترابط المجتمعات العمرانيه والحد من الاختناقات المروريه وتحسن مؤشر جودة الحياه في المدينه ، وسيوفر مترو الدوحه مسافة  (2) مليون كيلومتر من التنقل  بالسيارة الخاصه يوميا مما يعني انخفاض نسبة ثاني أكسيد الكربون في المدينةحيث إنه من المتوقع أن تؤدي مشروعات السكك الحديدية إلى انخفاض ثاني أكسيد الكربون بحوالي  258.000 طن سنويا. بالإضافة إلى ذلك سيتيح مترو الدوحه  العديد من فرص العمل للكثير من الأفراد وقطاع الشركات المحليه وسيكون المشروع من الدعائم الرئيسية في تحقيق الدولة لكافة جوانب “الرؤية الوطنية 2030” والتي تهدف إلى تحويل قطر إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة بالإضافة إلى ضمان مستوى رفيع من المعيشة لشعبها. وهذا يعني بلغة المواصلات والنقل سهولة الحركة والوصول إلى مقار العمل والتعليم والمرافق الترفيهية ونقل البضائع بشكل  يسر و سلس مع الحفاظ على البيئة.

 وقال السيد عبد الله عبد العزيز السبيعي أثناء شرحه كيفية تعامل شركة الريل مع هذه الرؤية والمضي بها قدما مع مراعاة الالتزام والتميز   “نحن في طريقنا لتحقيق التواريخ المستهدفه لبدء مراحل مترو الدوحه وقطار لوسيل وقطار المسافات الطويله كما هو مخطط لها بمشيئة الله “

‎واختتم السيد السبيعي المحاضرة  بقوله “لقد وضعت قيادتنا الحكيمة رؤية لنا في صورة الرؤية الوطنية 2030 وخطت  إجراءات لنا في صورة استراتيجية التنمية الوطنية، وتعتمد الآن على شغف كل منظومه وكل فرد منا والتزامه بتنفيذ هذه الاستراتيجية كما يجب لتحقيق الأهداف التنموية المرجوة منها‎” .